الثلاثاء , سبتمبر 22 2020

عدد سكان الهند

الجمهورية الهندية الواقعة في الركن الجنوبي من قارة آسيا، و تملأ شبه الجزيرة الهندية، و تم تصنيفها كثاني أكبر دولة في العالم من حيث تعدادها السكاني، و حازت على التصنيف السابع عالميًا من حيث المساحة، و هي أحد الدول المطلة على المحيط الهندي، كما يحدها من الجنوب و الجنوب الشرقي بحر العرب.

الهند

نظرة الى الهند اقتصاديا و تاريخيا:

لطالما حازت الهند على قوة اقتصادية هائلة، و ذلك بالنظر الى عدد سكانها الكبير، فهي دولة تتضمن قوى بشرية عاملة بارقام مهولة، و هم يعملون بداخل الهند و بخارجها في جميع أنحاء العالم، و هذا الاقتصاد الهندي قوامه الزراعة و حركة التجارة، ليحصى الناتج المحلي النهائي للهند بمبلغ 2 مليار و95 مليون و 398 ألف و 35 دولار أمريكي.

عمال الهند

لقد استقصت البحوث الاستكشافية الأراضي الهندية، و توصل الى أن أقدم علامات الوجود الإنساني هناك يرجع الى العصر الحجري، فالسكان الأوائل قد تركوا نقوشهم في أحد الكهوف بمنطقة تسمى ماديا براديش، و التي تعد أول مستعمرة إنسانية وُجدت منذ ما يتعدى التسع آلاف من السنين، ثم تطورت المستعمرات الصغيرة البدائية الى حضارة السند الشهيرة.

التعداد السكاني للهند:

في عام 2016 قُدر تعداد الهند السكاني بمليار و 266 مليون و 883 ألف و 598 نسمة، لتحتل المرتبة الثانية من حيث أكبر بلدان العالم الآهلة بالسكان بعد الصين، أما في عام 2017 فقد أشارت الإحصائات الى وصول عدد السكان الى 1.339 مليار نسمة، بإجمالي نتاج محلي 2.567 تريليون دولار أمريكي، و معدل نمو سكاني بواقع 1.1% كل سنة تبعا لتقديرات 2017، و متوسط عمر السكان قدر بـ68.56 سنة تبعا لتقديرات 2016.

لقد سبب هذا الانفجار السكاني العديد من الزمات الواضحة لجمهورية الهند، و ذلك بالرغم من أن هذا النمو السكاني نفسه هو السبب في ناتجها المحلي الهائل، لكن هذه الأزمات دفعتها الى وضع قانون لتحديد النسل عام 1956، غير أن السكان لم يقوموا بالالتزام به، حيث كان موضوعا بصفة غير إلزامية.

الهند سكان

سكان الهند دينيا و عرقيا:

يدين الهنود بالديانات الهندوسية و الإسلام و المسيحية و السيخية و عدد من الديانات الأخرى، و هم من أعراق الهندو – آرية، و الدرافيديان، و المنغوليون، و أعراق أخرى تصنف ضمن الأقليات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *