السبت , سبتمبر 26 2020
الرئيسية / السفر والسياحة والهجرة / عدد سكان أوزباكستان

عدد سكان أوزباكستان

أشارت التقارير الصادرة عن الأمم المتحدة في عام 2017 أن عدد سكان أوزباكستان قد بلغ حوالي 32 مليون و 39 ألف نسمة، و ذلك بإجمالي ناتج محلي هو 48.72 مليار دولار أمريكي، و يكون معدل النمو السكاني السنوي هو 1,7% وفقًا لتقارير 2017.

أوزباكستان حازت على المرتبة الأولى بين دول وسط آسيا من حيث التعداد السكاني، طشقند هي العاصمة، و تشتهر بوجود مدينة سمرقند فيها، الجمهورية الفيدرالية الإسلامية ذات الامتداد التاريخي الإسلامي الحافل بالأحداث، و الثقافة التي بزغت منذ القدم.

أوزباكستان

اقرا ايضا : عدد سكان تايوان

التركيبة العرقية لسكان أوزباكستان:

تواجد المجموعات العرقية بصورة كبيرة بالمجتمع الأوزبكي أدى إلى خلق ثقاافت مختلفة، الأوزبك يحتلون النسبة الأكبر بين عدد السكان، فكما ورد من تقارير في عام 1995 جاء أنهم يمثلون حوالي 71% من جملة السكان، فيما يدخل الروس كأقلية تشكل 8% من إجمالي السكان، كما تتواجد أعراق الطاجيك و الكازخ و التتار، ثم العرق الأقل و هو كاراكالباك بنسبة 2% فقط.

لقد اتخذ عدد الأفراد الذينن لا ينحدرون عن أصول أوزبكية  في التناقص عند خروج الروس منها بشكل تدريجي، فلقد برحوها عائدين إلى أوطانم الأصلية.

التركيبة الدينية لأوزباكستان:

أوزباكستان ليس لها تاريخ جيد مع الأديان، فلم تتواجد الحرية على أراضيها من حيث ممارسة الشعائر الدينية أو اعتناق الأديان، إلى أن حصلت على الاستقلال في عام 1991، فظهرت أبواق قلقة، تحذر من إمكانية انتشار الإسلام بصورة كبيرة بعد فك القيد عن الأديان، ذلك أن العقيدة الإسلامية لها موقفها القوي بالنسبة للمجتمع الأوزبكي في الماضي و الحاضر، و ذكرت مصادر أن عدد المسلمون في أوزباكستان قد تجاوز الـ50%، لكن القليل من هؤلاء المسلمين هم من يعرفون الطريقة الصحيحة التفصيلية لممارسة شعائره و سننه و فروضه.

التركيبة اللغوية في أوزباكستان:

تكاثر الفئات العرقية بالمجتمع الأوزبكي حال دون تواجد لغة بعينها يركزون على التحدث بها، تنتشر اللغة الأوزبكية إلى حدٍ كبير بطول البلاد و عرضها، و يتحدث بها 74.5% من جملة السكان، في حين تدخل اللغة الروسية كأقلية لغوية، و اللغة الطاجيكية، و اللغة العربية، و اللغة الإنجليزية، و لغات أخرى، و اللغة الروسية تعد اللغة الأكثر استخدامًا في التعليم الأوزبكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *